أحبّوا حياتكم

Love your life

للتمتّع بالصحة والعافية بشكلٍ عام فإن الشعور بالسعادة والرضى قد يكون بأهمية الحفاظ على صحتكم. الخطوات السبع التالية ستساعدكم في الحفاظ على الصحة النفسية والجسدية للتمتّع بشعور ومظهر رائع.

  1. الطعام الصحي. اختاروا الغذاء الصحي المتوازن الذي يمنحكم كل العناصر الغذائية التي تحتاجونها: إفطار جيد، الإكثار من الفاكهة والخضروات وتقليل الدهون، وتقليل السكّريات أو استبدالها ببديل سكّر منخفض السّعرات الحرارية مثل سبلندا®.
  2. الحفاظ على الرشاقة. الحركة المستمرّة يمكنها تعزيز مستويات الكولسترول الجيد وخفض ضغط الدم وتجديد مستويات الطاقة وتخفيف التوتر. يمكنكم البدء بالمشي لمدة 10 دقائق يومياً، والتدرّج حتى الوصول إلى 30 دقيقة يومياً إما بالمشي لفترات قصيرة أو مرة واحدة لفترة أطول.
  3. مواكبة كل جديد. تكشف الأبحاث العلمية باستمرار عن اقتراحات جديدة للحياة الصحية، ولهذا من المفيد الاطّلاع دوماً على المستجدات والقيام بأبحاثكم الخاصة عبر تصفّح الإنترنت أو قراءة الصحف والمجلات أو التحدث إلى الأصدقاء وتجربة وصفات جديدة.. وكلما عرفتم أكثر يصبح اتخاذ القرارات المناسبة أسهل.
  4. الاسترخاء. التأمل واليوغا والتاي-تشي جميعها وسائل رائعة للاسترخاء والتخلّص من المتاعب والهموم - 20 دقيقة فقط في اليوم يمكنها أن تحدث فرقاً ملموساً. النوم لمدة ثماني ساعات حسب نصائح الأطباء يقلّل هو الآخر من التوتر لاستعادة صفاء الذهن وتعزيز التفكير الإيجابي. وأخيراً، فإن للضحك تأثيراً إيجابياً تماماً مثل ممارسة الرياضة، حيث أثبت فعاليته في زيادة إنتاج الإندورفين - المادة الكيميائية التي يفرزها الدماغ والتي تحفز الشعور بالسعادة. لذلك ابتسموا دائماً!
  5. التجدّد والانتعاش. الإجازات والعطلات طريقة رائعة لتجديد الطاقة - ولكن بضع دقائق في اليوم تقومون خلالها بتمارين بسيطة أو تتمتعون بشرب كوب من شاي الأعشاب المهدّئ أو جلسة تدليك يمكنها أن تشعركم بالراحة بانتظار الإجازة المقبلة.
  6. كونوا راضين عن نفسكم. اكتشاف آفاق جديدة - كأن تتعلموا لغة جديدة أو تتذوقوا نكهات جديدة - تجارب تجعلنا نتجدّد ونفكر بشكل مختلف. قد يستحوذ العمل على جزء كبير من حياتكم ولهذا من المهم أن تحبوا عملكم. ربما يمكنكم تحقيق مردوداً أعلى عبر تولي مسؤوليات أكبر أو أخذ دورات تدريبية؟ كما أن دعم الأعمال الخيرية أو الاعتناء بالأصدقاء أو العائلة يكون عادةً مصدر شعور عميق بالرضى والسعادة لدى البعض..

 

وتذكّروا...

جِدوا توازنكم الخاص. يمكن للعمل والمتطلبات اليومية الأخرى أن تسيطر على حياتكم، فاحرصوا على تخصيص بعض الوقت لنفسكم. أغلقوا عينيكم وتنفّسوا ببطء وعمق إلى أن تشعروا بصفاء ذهنكم. وبهذا تستعيدون التوازن وتجدّدون طاقتكم!